عبدالعزيز بن تركي يكرِّم الفائزين في سباق “ماراثون الرياض الدولي”


عبدالعزيز بن تركي يكرِّم الفائزين في سباق “ماراثون الرياض الدولي”



صحيفة فلج الإلكترونية ـ

توَّج الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل، نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، أمس الفائزين في سباق ماراثون الرياض الدولي 2018، الذي بدأ من ساعات الصباح الأولى أمس، وشهد تنافسًا مثيرًا بين المتسابقين من مختلف قارات العالم، إضافة للمواطنين والمقيمين. كما تم تكريم الجهات الأمنية والحكومية التي شاركت في تنظيم هذا السباق، والشركات الراعية.

وجرى تتويج الفائزين في السباقات الثلاثة؛ إذ فاز بجائزة المركز الأول لفئة العدائين الدوليين في سباق 21 كلم الإثيوبي “تاميرا مولا”؛ وحصل على مبلغ مليون ريال، فيما جاء بالمركز الثاني الكيني “أوكومبو لومباسي”؛ وحصل على مبلغ 200 ألف ريال، فيما حل ثالثا الإثيوبي “تاديسي واليلجين” وحصل على مبلغ 90 ألف ريال.

أما في فئة العدائين السعوديين لسباق 21 كلم فحقق السعودي عبدالله الجود المركز الأول؛ وحصل على جائزة عبارة عن سيارة، فيما جاء المتسابق طارق العمري بالمركز الثاني؛ وحصل على مبلغ مالي قدره 20 ألف ريال، أما المركز الثالث فجاء من نصيب المتسابق يوسف عسيري؛ وحصل على مبلغ مالي قدره 10 آلاف ريال.

وفي الفئات العمرية لسباق 21 كلم (من عمر 40 سنة إلى 49 سنة) فاز بالمركز الأول المتسابق السعودي عبدالله الجود؛ وفاز بمبلغ 10 آلاف ريال، وجاء ثانيا المتسابق متعب الغيثي؛ وحصل على مبلغ 8 آلاف ريال، وفي المركز الثالث فاز المتسابق “منسيدسي ماهلابا” ومبلغ 5 آلاف ريال.

أما (من عمر 50 سنة إلى 59 سنة) فجاء في المركز الأول المتسابق علي عسيري؛ وحصل على 10 آلاف ريال، وجاء ثانيًا مراد محمد؛ وحصل على 8 آلاف ريال، وثالثًا حل المتسابق “كولين جاردينير”؛ وحصل على مبلغ 5 آلاف ريال.

أما في عمر ما فوق الـ 60 سنة فجاء أولاً محمد الدوسري؛ وحصل على مبلغ 10 آلاف ريال، وثانيًا حل المتسابق “روني وودوارد”؛ وحصل على 8 آلاف ريال، وثالثًا جاء المتسابق “إدواردو لاندو”؛ وفاز بمبلغ 5 آلاف ريال.وعبَّر الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل عن سعادته بنجاح تنظيم ماراثون الرياض الدولي قائلاً: سعيد جدًّا بالنجاح الذي تحقق في هذا الماراثون الكبير، وبالتنظيم المميز لهذا الحفل، الذي يأتي بتوجيه ودعم من رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة تركي آل الشيخ. كما أشكر إخواني المنظمين والشركات الراعية والجهات الأمنية كافة على ما قاموا به من جهد كبير في هذا الكرنفال، والتجمع العالمي الذي استضافته السعودية لأول مرة، وحقق صدى كبيرًا، وبإذن الله سنواصل في الهيئة العامة للرياضة هذا الحراك في البطولات القادمة بالألعاب والمنافسات كافة.