وطن الإباء


وطن الإباء



وطنَ الإباء إليك ألف تحيةٍ
ممزوجةٍ بالفخر والإصرار

وطن يحار الفكر في صفحاته
وتتيه في أوصافه أشعاري

وطني وهل كل المواطن جنة
أكرم بها من عزةٍّ وفخارِ

هي قبلة الإسلام فاح عبيرها
مهوى الفؤاد ومنبعُ الأخيار

جمع المؤسس أنفسًا مشحونة
فغدت بفضل الله كالأطيار

فتعاقب الحكام بعد إمامهم
يحدوهمُ أملٌ وعونُ الباري

نعمت بلادي بالأمان فنافست
دولا فصارت درة الأمصار

أولم تروا تلك المصانعَ تحتوي
شعلاً تروم مراتب الإكبار

أولم تروا تلك المدارسَ حولكم
تبني العقول بهمة ووقار

أولم تروا تلك المشافيَ ساسها
جيلٌ سعوديٌ محبُ الدار

أولم تروا أولم تروا أولم تروا
تكفي شواهدنا عن الإخبار

ستظل دار العز رغم مكايد
محروسةً من طغمة الفجار

قسمًا سنبقى حارسين لأرضنا
نروي ثراها من دم الأحرار

بقلم || الشاعر د. سعد بن عبدالله الدريهم