قصيدة : قطع الارحام


قصيدة : قطع الارحام



قصيدة : قطع الارحام

يـراودني قـافً كـانـيه بالمحـانيه

           بطـرقً جـزيلً ضارين بـه لسـانيه

نـزيهً من عـيـوبً ومـن زلة الـهفا

          من الخير وعلـوم النواميس دانيه

زمـانً يضـايقـنا مـن اللـبس ثوبنا

           بـدنـيـا دنـيـه والمـخـالـيق فـانيه

الاخـوان والاقـراب تحـزنك حربهم

          حبال الوصل من بينهم حيف شانيه

تـنبه من اللـي دس سمه إلا حكى

            وقـاطـع كـلامه بالعجـل لا تـوانـيه

 ترى من سعى في قطع الارحام ينثنا

            يكّـعم ويـنـذر ليـن تـردعـه ثـانـيه

تـرى ولد عـمك درع لاعبّس الزمن

           كـمـا ظــل قـصـراً عـالياتً مـبـانيه

حـذاري تـردى فيه حذراك لو جهل

          ماضامك يضيمه ما رضا لك هوانيه

ترى الدم لـحمه حزة الين والقسى

          وفي لازمـه عـشره لاترجــع ثمانيه

وعليك الصبر لو زل لا تشمت العدى

          تمهـل وتلقى مـثل عوجـه حـسانيه

ولا زادت الزلات وصـلت حدودها

           تـعلـمـه لكـن سـر ما هـو عـلانـيه

واذا هـو تمادى في خـطـيته منـتها

           تـحـشـاه لا تـقـطـعه حـقـك يبانيه

تحشمه ماهو لجله حشيمه لشايبه

           تعامل معـه باصلً حـميد المجانيه

نـوايـا الخـبـيـثـه يـوم لا بـد تـندحر

          وتــورده نـيـانـتـه بـقـاعً طـمـانـيه

كلمات : عبدالله راشد الفرشان